Historians’ Strategies for Approaching Evidence and Exploring Change and ‎Continuity

“Historians’ strategies for approaching evidence and exploring change and ‎continuity‎” is the workshop that was organized by the Centre for Lebanese Studies in collaboration with the Lebanese Association for History. The workshop was facilitated by Bassel Akar, Maha Shuayb, Jihane Francis, and Amira Al Hariri. For two full days, participants experimented with the disciplinary approach for teaching history. They analyzed sources, investigated their authenticity, and looked for evidence to build new claims. They studied different types of sources included pictures and texts. The main enquiry focused on the concept of Change and Continuity with focus on the Great Depression. Participants explored the nature of the change that occurred, its pace and speed. Strategies used included mathematical operations and building graphs in addition to picture and text analysis. 
Helping our students understand the concept of “change and continuity” as a complex process rather than a consequence and helping them build their own historical narratives is nothing but a very essential first step towards building a generation of young historians capable of understanding, interpreting and contributing towards the writing of history. This workshop is part of our program entitled: “How to make our students young historians?” for the years 2017-2018.

إستراتجيات المؤرخين للتقرب من الأدلة واستكشاف التغيّر والإستمرارية

“إستراتجيات المؤرخين للتقرب من الأدلة واستكشاف التغيّر والإستمرارية” كان موضوع المشغل الذي نظمه مركزالدراسات اللبنانية بالتعاون مع الهيئة اللبنانية للتاريخ. يسّر المشغل الزملاء باسل عكر ومهى شعيب وجيهان فرنسيس وأميرة الحريري مؤخراً. طوال يومين كاملين، جرّب المعلمون مقاربة منهجية لتعليم التاريخ تقوم على قراءة وتحليل الأدلة التاريخية من خلال الصور والبيانات والنصوص التاريخية والتحقق من تلك المصادر. كان الحيز الأكبر لاستكشاف التغيّر والإستمرارية عبر درس حول أثر الأزمة الإقتصادية الكبرى. فقاموا بتحديد أنواع التغيّرات التي أحدثتها ومدى التغيّر وسرعته، وتنوّعت الاستراتيجيات فشملت العمليات الرياضية والرسوم البيانية إلى جانب تحليل الصور والنصوص. 
وبمساعدة طلابنا على فهم التغيير والاستمرارية كعملية معقدة وليس كنتيجة فقط وتمكينهم لبناء حججهم الخاصة حولها، نكون قد خطونا أولى الخطوات نحو بناء جيل مؤرخين صغار يفهم التاريخ ويحلله ويساهم في كتابته. المشغل يأتي ضمن ابرنامجنا “كيف نجعل من طلابنا مؤرخين صغار؟” 2017 – 2018